العمر الافتراضي لزراعة الاسنان.. هل تدوم مدى الحياة؟

العمر الافتراضي لزراعة الاسنان.. هل تدوم مدى الحياة؟

“كم العمر الافتراضي لزراعة الاسنان.. هل للزرعة عمر افتراضي”؟ تلك الأسئلة التي تراود المرضى المقبلين على إجراء زراعة الأسنان، وتتردد كثيرًا على أذهانهم للاطمئنان على إمكانية الحفاظ على الزراعة لتدوم مدى الحياة.

 

العمر الافتراضي لزراعة الاسنان

زراعة الأسنان ليس لها عمر افتراضي ويمكن أن تعيش مدى الحياة بشرط محافظة المريض عليها، لأن أي مشكلة تؤثر على الأسنان الطبيعية من شأنها التأثير على الزرعة، فعلى سبيل المثال إذا كانت الحالة التي ترغب في إجراء الزراعة تدخن بشراهة أو لا تسيطر على السكر فالأفضل لها الالتزام بالتعليمات حتى تنجح الزرعة، وتحقق النتائج المطلوبة والمرضية.

والعمر الافتراضي لزراعة الاسنان قد يدوم لفترات طويلة جداً على حسب نوع الزرعة والطبيب المسؤول عن زراعة الأسنان وخبرته.

كما يعتمد العمر الافتراضي لزراعة الاسنان على مدى الاعتناء بالزرعات وتنظيفها باستمرار مثل الأسنان الطبيعية، لأن هذا من شأنه أن يساعد على أن تدوم الزرعات لفترات أطول، لذلك من المهم الاعتماد على دكتور متخصص في زراعة الأسنان والاعتماد على أجود أنواع الزرعات التي تدوم صلاحيته لفترات طويلة.

إطالة العمر الافتراضي لزراعة الاسنان

زراعة الأسنان لا تقتصر على مجرد وضع الزرعة في العظم والقفل عليها وتقبل العظم لها، لنقول إن عملية الزراعة ناجحة وأجريت بشكل مثالي، لكن مدى نجاحها يتوقف على العمر الافتراضي لزراعة الاسنان ومدى وجودها في فم المريض، بالتالي مدى نجاح الزرعة نحسبه من بعد التركيب عليها.

ولكي تعيش الزرعة لايف تايم أو مدى الحياة، لابد من تدعيمها بالعظم الكافي الذي يجعل الزرعة داخل العظم لا يوجد بها مشكلة، بمعنى إذا كان العظم لا يغطي كل الزرعة، قد يجد المريض أن الزرعة أو التركيبة بعد عام أو اثنين بدأت تظهر مشاكلها أو أن الجسم بدأ يرفضها، نتيجة انحسار العظم حولها، لأنه منذ  البداية الزرعة لم تكن كلها داخل عظم صحي.

وليس معنى أن الجسم قبل الزرعة  أن الزراعة ناجحة، لكن لابد أن تعيش فترة طويلة أو أن يطول العمر الافتراضي لزراعة الأسنان، ولا يوجد أي جزء منها عريان في الفم، ولابد أن يغطيها العظم، لذلك التدعيم بعظم حول الزرعة هو ما يجعلها ناجحة وتعيش طوال العمر، فالزرعة إذا وضعت بشكل صحيح تعيش أطول ولا يوجد أي مشاكل منها.

نجاح زراعة الاسنان

زراعة الأسنان هي عملية تبديل الأسنان الطبيعية التالفة أو المفقودة بأسنان أخرى تتلاءم مع العظم وتبدو كأنها طبيعية. ويمكن إجراء زراعة الاسنان لأكثر من سنة ويمكن زراعة الفك بالكامل في وقت قصير وباستخدام أجود أنواع الزرعات، حتى تبدو الأسنان صحية ومثالية.

الزرعات التي بيتم استخدامها لا تؤثر نهائياً على الأسنان الأخرى وتدوم لوقت طويل لذلك تعتبر الحل الأمثل والأفضل لتعويض الأسنان التالفة أو المفقودة.

وزراعة الأسنان في أي حالة لا تزيد عن 10 دقائق للزرعة الواحدة، وتتوقف نسب نجاح زراعة الاسنان وإطالة العمر الافتراضي لزراعة الاسنان على التشخيص السليم وخبرة الطبيب، وأول خطوات زراعة الأسنان هي معرفة الحالة الجسمانية للمريض وإذا كان يعاني من أمراض كالسكر أو الكبد والكلى، فلابد أن تكون هذه الأمراض تحت السيطرة قبل إجراء الزراعة.

أما الخطوة الثانية فتتمثل في معرفة حالة الفم وكثافة العظام، والأسنان التي تزرع في نفس الدقيقة لا تمثل الشكل النهائي للزراعة، ولكنها عبارة عن أحد مشتقات البلاستيك أو من مادة تسمى BMMA””، وتستمر لفترة حتى تمسك الزرعة في العظم، ثم نضع نوع آخر.

وهناك بعض الحالات التي يمكن إجراء زراعة لها بشروط معينة، ومنهم حالات العلاج الإشعاعي والكيميائي، فيتم إجراء الزراعة بعد تحديد الوقت المناسب من جانب الطبيب وفقًا لجرعة الإشعاع أو الكيماوي؛ وكذلك مرضى السكر الغير منضبط، لابد من ضبط السكر وإجراء بعض التحاليل لمعرفة معدل السكر التراكمي، ويتم وضع الزرعة ولا نضع عليها شيء لمدة 3 شهور مع إعطاء المريض أدوية وتصويره أكثر من مرة لرفع معدلات نجاح الزرعة.

العمر وزراعة الاسنان

تقدم العمر قد لا يلعب دوراً كبيرًا في نجاح الزرعة بشرط ألا تكون هناك أمراض تؤثر على الصحة العامة، فيمكن الآن إجراء 4 زرعات للفك الواحد بالنسبة للأشخاص الذين لا يوجد لديها أسنان في الفك، وذلك بعد التشخيص المناسب للحالة، لأنه في بعض الحالات يمكن إجراء 6 زرعات للفم الواحد.

أما بالنسبة للشباب الذي فقد أحد أسنانه، فلابد من إجراء الأشعة المقطعية في البداية، ناصحة بإجراء الزراعة بعد خلع الأسنان مباشرة، أو على أقصى تقدير بعد مرور سنة.

 

تواصل معنا الان

موقعنا