الفرق بين زراعة الاسنان والتركيب..

يمكن تعويض الأسنان المفقودة إما عن طريق زراعة الأسنان أو التركيبات، فما الفرق بين زراعة الاسنان والتركيب؟ وأيهما أفضل؟

زراعة الاسنان

زراعة الأسنان هي الوصول بالأسنان لأقرب شكل لطبيعة خلقها، فالطبيعي أن كل سنة لها جذر، وعند فقد السنة يجب أن يكون لكل سنة زرعة، لكن تقليلًا للتكلفة نضع لكل ضرسين أو أربعة دروس زرعتين، وأحيانًا الفك كله على 6 أو 8 زرعات وفقًا لطبيعة الحالة.

وزراعة الأسنان لها أهمية كبرى، فتساعد على الحفاظ على عظام الفك، وتمنع ضمور العظم مكان السن المفقود، ونحسن القدرة على المضغ، وتحافظ على باقي الاسنان من التعرض للميل أو فقدانها.

ومن خلال زراعة الأسنان يتم تعويض الأسنان التالفة بزرعات شكلها من شكل الأسنان الطبيعية بالاعتماد على أجود أنواع الزرعات لضمان نجاح الزراعة والحصول على أفضل ابتسامة.

وزراعة الاسنان هي البديل الأحدث لتعويض الأسنان المفقودة، حيث تعتبر الطريقة الأكثر نجاحاً لأنها لا تؤثر بأي صورة على الأسنان و الأنسجة المحيطة بها

تركيبات الاسنان الثابتة

التركيبات الثابتة تعتبر حل سريع لتعويض الأسنان المفقودة أو التالفة بجزء آخر مطابق للأسنان الطبيعية، وخصوصًا في الحالات التي لا تصلح فيها زراعة مثل حالات الضغط أو السكر، أو إذا كانت نسبة العظام غير مناسبة لعملية الزراعة. والتركيبات ليها أكثر من نوع ثابتة ومتحركة، يحدده الدكتور المتخصص حسب كل حالة.

وتركيبات الأسنان يعتبر حماية للأسنان الغير قوية من الكسر أو التسوس أو تعويض الأسنان المكسورة أو المشوهة

أما الفرق بين زراعة الاسنان والتركيب يتمثل في الآتي:

أيهما أفضل الزراعة أم التركيبات

الزراعة أفضل من التركيبات من حيث التنظيف كما أنها تعيش فترة أطول، وهذا لأن التركيبات الثابتة أضرارها كثيرة جدًا، ومنها برد الضرس قبل المكان المفقود والضرس بعد المكان المفقود، وهذه الفكرة متاحة وموجودة في الكتب لكن أضرارها كثيرة لأنه بعد فترة معينة ربما تكون طويلة نوعًا ما نضطر إلى تغيير التركيبة نتيجة حدوث انحسار في اللثة، ويمكن أن تسمح التركيبة بدخول الأكل، وتغيير واضح في رائحة الفم، إضافة إلى برد أسنان ليس لها علاقة بالموضوع، كما أن فكرة التركيبات المتصلة فكرة علميًا ليست جيدة، ونتائجها ليست طويلة، فدائمًا الأسنان المنفصلة هي الأفضل، لذلك الزراعة الأفضل من التركيبات الثابتة المتصلة وهي الكباري أو الجسور. 

وبالتالي، ففكرة التركيبات الثابتة وبرد سنة قبل وسن بعد، فكرة يتم تنفيذها لكنها ليست الأفضل، فقط يتم إجرائها في الظروف التي يرفض فيها المريض الزراعة، لكن الزراعة هي الحل المثالي،

إضافة إلى أن القرارات البديلة دائمة غير صائبة وفي النهاية سيلجأ المريض إلى الزراعة. بالتالي الحل الأمثل عند فقد الأسنان هو الزراعة، لكن التركيبات ليست بديلة للأسنان المفقودة.

واستكمالا لموضوع الفرق بين زراعة الاسنان والتركيب:

الفرق بين زراعة الاسنان والتركيب

الفرق كبير بين زراعة الاسنان والتركيبة، وخلال السطور القادمة سنوضع الفرق بين زراعة الاسنان والتركيب بالتفصيل.

في الزراعة يتم وضع مسمار صغير من معدن التيتانيوم في عظم الفك، مما يجعلها تدوم لفترة طويلة جدًا
وبثبات أكثر وهي الطريقة الأكثر اعتمادًا في تعويض الأسنان المفقودة.

ومن ضمن الفرق بين زراعة الاسنان والتركيب، هو أن الزراعة لا تؤثر على الأسنان المجاورة، كما يتم وضعها داخل عظم الفك كجذر حقيقي، وتتم الزراعة من 3-6 أشهر لاكتمال عملية الالتئام مع العظم.

أما التركيبات، يتم خلالها تثبيت السن أو التاج على الأسنان الطبيعية، وربما تسبب حساسية للأسنان الطبيعية، كما يتم وضعها كأسنان صناعية، ويتم تركيب الأسنان في وقت قليل حسب الحالة.

وزراعة الأسنان هو تعويض للأسنان المفقودة أو السنة التالفة، فيتم إزالة السنة واستبدالها بأخرى لها جذر ثابت. أما التركيبات يتم من خلالها معالجة الأسنان التالفة أو تعويضها بس دون إزالة الجذر، والتركيبات ليها أنواع ثابتة أو متحركة.

واختيار واحدة منهم يعتمد على الطبيب المتخصص بعد إجراء الأشعة اللازمة التي توضح الطريقة الأنسب في العلاج هل من خلال التركيبات أم من خلال الزراعة، لذلك من المهم جدًا الاعتماد على طبيب متخصص بكفاءة عالية يعتمد على أحدث التقنيات وأجود أنواع الزراعات والتركيبات.

 

 

تواصل معنا الان

موقعنا