التهاب عصب الضرس

التهاب عصب الضرس ـ الأسباب وأفضل طرق الوقاية والعلاج

تُعد مشكلة التهاب عصب الضرس من الأمور الصحية التي يمكن أن تسبب الكثير من الألم والانزعاج للمرضى، ويُعتبر التهاب العصب ظاهرة شائعة تصيب الكثير من الأشخاص، وتترك آثارًا مؤلمة وتتطلب رعاية طبية فورية؛ ولذلك في هذا المقال سوف نتحدث عن التهاب عصب الضرس بشيء من التفصيل، بالإضافة إلى الحديث عن الأعراض الأخرى لالتهاب العصب، وأنواع هذا الالتهاب وكيف يمكننا علاجه، بالإضافة إلى كيفية الوقاية من التهاب عصب الضرس، وذلك مع أحد أفضل أطباء الأسنان في مصر، الدكتورة إسراء السعيد – استشاري جراحة الفم والأسنان – فتابعوا معنا قراءة هذا المقال للنهاية.

 

ما هو عصب الضرس؟

لكي نعرف ما هو التهاب عصب الضرس أو ما هو الم عصب الضرس، علينا أولًا التعرف على ما هو عصب الضرس؟ وأين يوجد هذا العصب وما هي وظيفته؟ لكي نتعرف على إجابة هذه الأسئلة دعنا نتحدث عن تركيب الضرس، وسوف نجد أن الضرس يتكون من 3 طبقات:

  1. الطبقة السطحية: وهي طبقة مينا الأسنان.
  2. الطبقة الوسطى: وهي طبقة العاج التي تساند الطبقة السطحية.
  3. الطبقة الداخلية: وهي طبقة لب الأسنان، وعلى الرغم من أن شكل عصب الاسنان لا يمكن رؤيته بالعين المجردة، إلا أنه يمثل جزءًا حيويًا في الهيكل التشريحي للضرس، حيث تتكون هذه الطبقة من نسيج ضام وعصب الضرس والأوعية الدموية.

ولذلك فإن عصب الضرس يُعرف أحيانًا باسم لب الأسنان، ووظيفة عصب الضرس هي كأي وظيفة عصب آخر، وهي نقل المعلومات عن صحة الضرس إلى المخ، إذ ينقل عصب الضرس معلومات مثل الحرارة أو الم عصب الضرس في حالة الإصابة مثلُا بالتهاب عصب الضرس أو التعرض لكسر في الضرس أو أي سبب كان أدى إلى الشعور بالم عصب الضرس.

ما هو التهاب عصب الضرس؟

التهاب العصب أو ما يُعرف باسم التهاب لب الضرس (Pulpitis) هو التهاب الطبقة الداخلية من الضرس التي تحتوي على عصب الضرس والأوعية الدموية والنسيج الضام، إذ تلعب هذه الطبقة دورًا حيويًا في نمو وتطور الضرس، كما أنها تقوم بتوصيل المواد المغذية إلى طبقات السن الأخرى.

والتهاب عصب الضرس هو حالة مرضية تحدث عندما يُصيب لب الضرس بالالتهاب نتيجة أي سبب كان سواء تعرض اللب إلى التهيج بواسطة الجز المستمر على الأسنان، أو بسبب وصول البكتيريا إلى لب الضرس عن طريق التجاويف الناتجة عن الإصابة بتسوس الأسنان، والتهاب العصب يؤدي إلى الشعور بالم عصب الضرس الشديد بالإضافة إلى العديد من الأعراض الأخرى المزعجة.

انواع التهاب عصب الضرس

التهاب عصب الضرس له العديد من الأنواع، وهذه الأنواع تعتمد على قابلية الإصلاح، بمعنى هل ما زلنا في بداية الالتهاب ويستطيع الطبيب علاج هذه المشكلة؟ أم أصبحنا في مراحل متأخرة من الالتهاب وعصب الضرس ولب الضرس قد تعرض للتلف بالكامل؟ حيث أنه في لا يمكن إنقاذ لب الضرس في هذه الحالة، وهذا أيضًا يعتمد على شكل عصب الاسنان في هذه الحالات، ولذلك نجد أن انواع التهاب عصب الضرس تشمل:

  1. التهاب العصب قابل للإصلاح (Reversible pulpitis): هذا النوع من انواع التهاب عصب الضرس يكون فيها الالتهاب في مراحله الأولى، وباستشارة الطبيب يمكنه علاج هذه الحالة وإنقاذ لب الضرس.
  2. التهاب العصب غير قابل للإصلاح (Irreversible pulpitis): هذا النوع يكون فيه التهاب عصب الضرس في المراحل المتقدمة، ويكون الالتهاب قد دمر لب الضرس تمامًا ولا يمكن للطبيب إنقاذ لب الضرس في هذه الحالة.

لذلك توضح الدكتور إسراء السعيد – استشاري جراحة الفم والأسنان – أنه عند الإصابة بأي مشكلة في الأسنان والضروس يجب استشارة الطبيب على الفور، لأنه كلما اكتشفنا المشكلة ـ مثل مشكلة التهاب عصب الضرس ـ مبكرًا، كلما زادت فرص العلاج.

اسباب التهاب عصب الضرس

عند الحديث عن اسباب التهاب عصب الضرس، سوف نجد أنه يوجد العديد من الأسباب التي تؤدي إلى هذه المشكلة، وهذه الأسباب تشمل:

  • تشقق الضرس

في بعض الحالات الشديد من تشقق الضرس، قد يصل فيها ذلك التشقق أو الكسر إلى منطقة لب السن؛ مما يؤدي إلى الإصابة بالتهاب عصب الضرس والشعور بالم عصب الضرس، وتوجد العديد من الأسباب التي تؤدي إلى تشقق الضرس مثل:

    1. محاولة كسر أو قضم الأشياء الصلبة.
    2. مضغ مكعبات الثلج أكثر من مرة.
    3. حشوات الأسنان القديمة أو عمليات الترميم التي تضعف مع مرور الوقت.
    4. صرير الأسنان.
    5. إصابات الفم والأسنان.
  • التجاويف

تُعد التجاويف من أشهر الأسباب التي تؤدي إلى التهاب عصب الضرس والشعور بالم عصب الضرس، والتجاويف تنتج عن الإصابة بالتسوس الذي ينتج عن إهمال تنظيف الأسنان بالفرشاة والمعجون، وتناول الكثير من السكريات، وبقاء جزء منها عالق بين الأسنان، إذ تتغذى البكتيريا الموجودة في الفم على هذه السكريات وتبدأ عملية التسوس.

يبدأ الموضوع بسيطًا، فربما تظهر بقعة بيضاء على سطح الأسنان، ولكن مع إهمال العلاج يبدأ الأمر في التفاقم وتبدأ تجاويف الأسنان في الظهور والتطور إلى أن تصل إلى لب الأسنان، وبذلك فإنها أيضًا تفتح نافذة لوصول البكتيريا إلى لب الأسنان؛ مما يؤدي في النهاية إلى الإصابة بالتهاب عصب الضرس.

  • إجراءات الأسنان

في بعض الحالات قد يحدث التهاب عصب الضرس بعد إجراءات طب الأسنان مثل حشوات الأسنان أو تركيب التاج أو أي إجراء آخر، ولكنه يكون من النوع القابل للعلاج، وينتهي الأمر بعلاج المشكلة الرئيسية، ولكن في حالة ترك الحالة بدون علاج أكثر مما ينبغي؛ فإنها قد تؤدي إلى النوع الغير قابل للعلاج، ولذلك يجب استشارة الطبيب على الفور عند ظهور أي أعراض غير طبيعية بعد الخضوع لأي إجراء من إجراءات طب الأسنان.

  • التهاب اللثة

اللثة هي الجزء الذي يُحيط بالأسنان فعند الإصابة بالتهاب اللثة وإهمال العلاج فقد ينتشر هذا الالتهاب ويؤدي إلى تآكل العظام، وبعد ذلك قد يؤدي إلى التهاب عصب الضرس.

تشدد الدكتور إسراء السعيد – استشاري جراحة الفم والأسنان – على أهمية استشارة الطبيب بشكل مبكر؛ لأن ذلك يساعد في علاج مشكلة الأسنان بشكل كبير.

إقرأ أيضا:

أفضل علاج لالتهاب اللثة الحاد
أعراض التهاب اللثة
ماهو خراج الاسنان

كيفية علاج التهاب العصب

شكل عصب الاسنان يختلف عندما يكون طبيعي عن شكله وهو ملتهب أو مُصاب بأي مشكلة، والهدف من العلاج هو التخلص من المشكلة، وإعادة شكل عصب الاسنان إلى شكله الطبيعي، وتختلف طرق علاج التهاب العصب تبعًا لنوع التهاب عصب الضرس:

  • علاج التهاب عصب الضرس القابل للإصلاح

علاج التهاب العصب من هذا النوع يعتمد على علاج السبب الذي ساهم في الإصابة بالتهاب عصب الضرس، ففي حالة التشققات فإن الطبيب يعالج هذه المشكلة عن طريق تركيب التيجان، أو يلجأ إلى الحشوات في حالة تكون التجاويف، وإذا كانت المشكلة في إجراءات الأسنان السابقة فإن الطبيب يعمل على إصلاحها.

  • علاج التهاب عصب الضرس الغير قابل للإصلاح

يكون الهدف من العلاج في هذه الحالة هو التخلص من لب السن المتضرر بشدة، إذ يعمل الطبيب على إجراء يُعرف باسم معالجة قناة الجذر، ومن خلال هذا الإجراء فإن الطبيب يزيل كل المكونات الموجودة في اللب، ويضع بدلًا منها حشوة من نوع خاص، ثم يضع الطبيب تاج مؤقت على الضرس لعدة أسابيع، ثم بعد ذلك يستبدله بتاج دائم، وفي حالة أن التهاب عصب الضرس لم يُعالج تمامًا بقناة الجذر فإن الطبيب يلجأ إلى خلع الضرس تمامًا.

بالإضافة إلى العلاج السابق لالتهاب عصب الضرس، فلا يمكن أن ننسى علاج الأعراض التي تظهر على المريض وأهمها آلام الأسنان، ومن أجل السيطرة على تلك الآلام يمكن تناول المسكنات ومضادات الالتهاب، كما تجدر الإشارة إلى أنه من الأفضل البدء في العلاج مبكرًا وعدم الانتظار، كما أن الم عصب الضرس سوف يختفي تمامًا عند علاج المشكلة.

وبالنسبة للمضادات الحيوية فإن أطباء الأسنان يرون أن التهاب عصب الأسنان لا يعالج بالمضادات الحيوية، ولكن قد يلجأ إليها البعض كإجراء وقائي في حالة التأخر في العلاج، وذلك منعًا من انتشار العدوى.

تعرف أيضا على:

اسعار حشو عصب الضرس
ورم الضرس بعد حشو العصب

تواصل معنا الأن

للحجز او الأستفسار

كيفية الوقاية من التهاب عصب الضرس

من المهم للغاية التعرف على طرق الوقاية من التهاب العصب، والطرق بسيطة للغاية وهي محاولة تجنب أي سبب من أسباب التهاب عصب الضرس، وهذه الطرق تشمل:

  1. المحافظة على غسل الأسنان بانتظام.
  2. المحافظة على استخدام الخيوط الطبية لإزالة ما يعلق بين الأسنان.
  3. المتابعة الدورية مع طبيب الأسنان، واستشارة طبيب الأسنان على الفور في حالة حدوث أي مشكلة طارئة.
  4. في حالة الإصابة بصرير الأسنان فيمكن ارتداء واقي أسنان ليلي أثناء النوم.

توضح الدكتورة إسراء السعيد أن الحفاظ على صحة ونظافة الأسنان هو السبيل الوحيد لحماية الأسنان من الإصابة بأي مشكلة.

في النهاية، توجد العديد من الأسباب لالتهاب عصب الضرس، وتوجد كذلك العديد من الطرق لعلاج هذه المشكلة، ولكن المهم في هذه الحالة هي استشارة الطبيب بشكل مبكر والعمل على حل هذه المشكلة في أسرع وقت؛ ولذلك في حالة الإصابة بالتهاب عصب الضرس لا تترددوا في التواصل مع عيادة الدكتورة إسراء السعيد ـ استشاري جراحة الفم والأسنان.

تعرف أيضا على: 

عيادة اسنان مدينة نصر
افضل عيادة اسنان في مصر
افضل دكتورة اسنان
افضل دكتور اسنان في التجمع الخامس

 

الأسئلة الشائعة

ينبغي استشارة الطبيب على الفور لتحديد سبب التهاب عصب السن، وعند التعرف على السبب القابل للعلاج يتم معالجته بشكل أولي، وفي حالة عدم إمكانية إصلاح العصب المتضرر، قد يلجأ الطبيب إلى إجراء علاج الجذور أو خلع الضرس كخيارات علاجية تبعًا لتقدم التهاب اللب وحالة السن.

المضاد الحيوي قد لا يكون مفيدًا أو حلًا لعلاج التهاب العصب، ولكن المضاد الحيوي قد يساهم في منع تطور الحالة وانتشار العدوى.

تبديل المحتوى

تواصل معنا الان

موقعنا