آلام الأسنان.. 3 عوامل وراء الشعور بالألم

آلام الأسنان.. معظمنا تقريبًا مر بهذه التجربة، ويعلم جيدًا أن آلام الأسنان مبرحة قد لا يتحملها الإنسان وعلى إثرها يتوجه فورًا للطبيب لمعرفة المشكلة وعلاجها للتخلص من الآلام.

آلام الأسنان

تختلف الأسباب وراء ألم الأسنان ومن الشكوى يتم تحديد نوع الألم وسببه هل ناتج عن مشاكل في العصب أو في اللثة أو بحاجة للحشو. وآلام الأسنان أنواع، فالمريض إما أن يشتكي من تنميل، نقح، نبض، ألم يستيقظ على إثره من النوم، وهناك مجموعة من المصطلحات يستخدمها للمريض وبناء عليها نشخص الحالة.

فالمريض إذا كان يشتكي من تنميل، أو ألم يجعله يستيقظ من النوم هنا المشكلة لها علاقة بعصب الأسنان، إذا كان المريض يشتكي من ألم وورم فهنا المشكلة أكبر نوعًا ما فتشير الشكوى إلى وجود التهاب تجمع تحت الضرس فيضغط على العظم والأعصاب وهنا لابد أن نفتح ونزيل الشيء الموجود تحت الضرس وهذا بداية الخراج.

عند شعور المريض بألم نتوقف فهل الألم ناتج عن تناول أطعمة تحتوي على ألياف تحشرت بين الأسنان والضروس، الموضع هنا بسيط فمن خلال جلسة علاج “بوكيت” أو جلسة علاج لثة يتم حل المشكلة، أو ألم نتيجة دخول الطعام في الضرس لكن الألم لا يؤدي إلى الاستيقاظ من النوم هنا يشير الألم إلى حشو الأسنان العادي.

وإذا كان الألم وصل لدرجة النقح أو الألم المتواصل يشير لوجود مشكلة، وإذا كان الألم يختفي بالمياه الباردة يشير ذلك إلى التهاب شديد والتهاب في العصب وحدوث تمدد شديد للغازات داخل الالتهاب وبدأنا في أول مراحل الخراج.

وإذا كان المريض يشعر بألم عند تناول أطعمة باردة لا يجب المبالغة في القلق فالمشكلة بسيطة، فأقصى شيء هنا إجراء علاج جذور أو استبعاد العصب بمادة أخرى “حشو العصب”.

أسباب آلام الأسنان

آلام الأسنان أسبابها كثيرة من أشهرها أمراض العصب أو الضرس أو أمراض اللثة، فأمراض اللثة قد تكون ناتجة عن “بوكيت أو جيب” بين الأسنان يدخل طعام بين الضرسين فيسبب ألم شديد، أو من اللثة نفسها والتهابها الشديد وأنها تنزف دمًا فتسبب الألم.

وقد يكون الألم ناتج من عصب السنة نفسها، فيمكن أن يكون التسوس وصل للعصب فأدى إلى التهاب في العصب مسببًا ألم شديد.

وقد يكون الألم نتيجة كيس دهني نتيجة صدمة “خبطة” من فترة طويلة، أو نتيجة خراج “والخراج يأتي نتيجة تسوس شديد أدى إلى التهاب العصب ولم يتم تنظيف العصب جيدًا، فالعصب مات وكون مادة متحللة تجمعت في العظم وهذه الحالة نطلق عليها خراج.

وإذا كانت الأوضاع مستقرة قد يكون الألم يكون من عضو آخر له انعكاس على الأسنان مثل ضرس العقل، جيوب أنفية، مشكلة في عصب الوجه، وكلها آلام تسمع في الأسنان.

ومن ثم نتحدث عن وجود 3 عوامل تقف وراء الشعور بآلام الأسنان، فالمشكلة قد تكون تسوس وغالبا يحتاج المريض إلى علاج جذور وإزالة عصب الضرس حتى يتوقف الألم، أو مشكلة في اللثة سواء ورم أو خراج أو بوكيت في اللثة.

ويجب أيضًا أن ننظر على العظام قد يكون بها خراج أو كيس دهني، ويتكون من التعرض لكدمة في الأسنان أو حادثة، لذلك عند التعرض لكدمة يجب إجراء أشعة لنعرف تأثيرها على العظم، لأنها قد تتحول مع الوقت لكيس دهني.

كما أن بعض الأمراض تسبب آلام بالأسنان مثل الأمراض المناعية، ومرض السكري والذي يسبب التهاب في اللثة وتخلخل في الأسنان، إضافة إلى أن هرمونات الحمل قد تسبب أيضًا التهابات وأورام في اللثة، لذلك من المهم تشخيص سبب الألم، للحصول على العلاج السليم.

ومشكلة تراكم الجير بالأسنان مشكلة شائعة ويترتب عليها الكثير من المشاكل لصحة الأسنان، فيجب تنظيف وإزالة الجير بصفة دورية، لأن غسيل الأسنان بانتظام والمضمضة لا تمنع تكون الجير كما يعتقد البعض، فالجير إفراز طبيعي للغدد اللعابية، بالتالي تنظيف الأسنان بالفرشاة لا يمنع إفراز الجير. فالغدد اللعابية تفرز إفرازات بها أملاح تترسب على سطح السنة الخارجية والداخلية، مع الوقت تجف وتكون طبقة يجب إزالتها كل فترة حسب إفرازات الغدد اللعابية ودرجة حموضة وقلوية الفم، واهتمام الشخص بأسنانه، وتكوين الأسنان هل هو ضعيف أم قوي، وهذا خاضع لطبقة المينا إذا كانت قوية لا يحدث تسوس أو يتكون جير، لو ضعيفة سهل يترسب الجير على سطح السنة.

ومشكلة الجير تزيد مع الوقت ويكثر وجوده بين الأسنان واللثة وينزل بعمق، فيبدأ يفصل الأسنان من اللثة والعظم فيحدث تخلخل الأسنان، لذلك يجب إزالة الجير مرة كل 3 -6 شهور. وهناك 3 طرق لإزالة الجير يمكن إزالته ببنج، ويجب الوصول بعمق معين لضمان الأسنان تثبت وتعيش فترة أطول ونقلل المشاكل، لذا من المهم زيارة طبيب الأسنان مرة كل سنة إضافة إلى العناية الشخصية بالأسنان.

علاج آلام الأسنان

علاج آلام الأسنان ليس المضاد الحيوي والمسكن، ولكن إزالة مصدر الألم فعلى سبيل المثال إذا كان التسوس سبب المشكلة لابد من حشو الضرس، لو خراج يجب تنظيفه، فلابد من خطة علاجية مضبوطة لعلاج مصدر الألم.

في البداية نصور المريض أشعة لمعرفة سبب المشكلة، فإذا كان سبب الألم بوكيت يتم تنظيف البوكيت حتى لا يجمع الأكل مرة أخرى وإذا كانت المشكلة في الضرس بوجود صديد أو خراج ندخل من خلال الضرس وننظف الخراج ونقضي على البكتيريا الموجودة في المكان ونمنع الألم.

الوقاية من آلام الأسنان

آلام الأسنان تحدث نتيجة الإهمال الشديد في علاج اللثة وعدم العناية بالأسنان، مما يؤدي إلى تكاثر نشاط البكتريا واختراق التراكمات الدهنية، فالشرايين القادمة من بكتيريا اللثة تتحرك مع الدورة الدموية للمخ، مما يسبب انسداد الأوعية الدموية التي تنقل الدم للدماغ وتسبب جلطة دماغية، ولعدم الوصول لتلك المرحلة من تراكم البكتيريا والتهاب اللثة وهذه المضاعفات، أنت في حاجة إلى اتباع تلك النصائح:

– الاهتمام بتنظيف الأسنان بالفرشاة بعد الأكل، وننوه هنا أن عدد مرات غسيل الأسنان المهم لا يهم كثيرًا، لكن من المهم غسل الأسنان بطريقة صحيحة لتقليل طبقة الجير الموجود والمسببة لتراكم البكتيريا.

– استخدام غسول للفم مضاد للبكتيريا، ولكن يجب أن يكون ذلك تحت إِشراف الطبيب.

– زيارة طبيب الأسنان مرة كل 6 شهور على الأقل، لتحديد حجم مشكلة اسنانك وعلاج أي مشكلة خطيرة في بدايتها قبل تفاقم الحالة والوصول لمرحلة حرجة.

– الابتعاد عن التدخين والمشروبات الغازية، لأنها تضعف اللثة، وتجعل إصابتها بمشاكل اللثة أمر سهل للغاية.

– الحرص على تناول الأكل الصحي والنظيف، لحماية نفسك من انتقال الجراثيم.

– في حالة الشعور بأي التهابات في اللثة لابد من التوجه للطبيب فورًا.

وللحفاظ على الأسنان لابد من الاهتمام بغسل الأسنان بالفرشاة والمعجون بعد الأكل وقبل النوم، والحرص على تغيير فرشاة الاسنان ونوعية معجون الأسنان من وقتٍ لآخر، فضلًا عن التقليل من شرب القهوة، والشاي، والمشروبات الغازية، والاهتمام بتناول الغذاء الصحي والمتنوع، وخاصة الأطعمة التي تحتوي على الكالسيوم.

من المهم تجنب تناول الحلويات والسكريات لأنها تسبب تسوس الاسنان بشكل كبير، وتجنب استعمال الأسنان لكسر بعض المواد كاللوز، والمكسرات، والخطوة الأهم هي زيارة طبيب الأسنان بصفة دورية للاطمئنان على صحة الأسنان.

تواصل معنا الان

موقعنا